البدر للنظم الذكية

loading icon

التقويم الأبدي Eternal Calendar

التقويم الابدي Eternal Calendar

التقويم الذي بين أيدينا يمتاز على ما سواه من التقاويم في العالم بميزتين أساسيتين:

الأولـى: أنه يطابق رؤية الأهلة الشرعية مطلقًا، فلا يتقدمها بيوم ولا يتأخر عنها بيوم.. ولذلك فهو يتحدى الخطأ، ويمثل الصواب بعزة الله على مدى الزمان.

الثانية: أنه يضبط مسألة الكبس التي حار في ضبطها الفلكيون القدماء والمحدثون، فجعلوا محل اليوم الكبيس في السنوات الكبيسة مطلقًا في آخر شهر ذي الحجة، وهو خطأ فاحش، وواحد من أسباب تخبّطِ الفلكيين والحاسبين في حساباتهم، بالرغم من التقدم العلمي والتفوق التكنولوجي في عصر غزو الفضاء، والسير على سطح القمر!!!

ولقد تمسك الفلكيون والحاسبون بهذا الخطأ في حساباتهم السنوية وأصدروا تقاويمهم الخاطئة شاهدة على عجزهم عن تقديم التقويم السليم أو الحساب القويم في كل عام على الدوام.

أما الكبُس في التقويم الأبدي فقد يكون في ذي الحجة أو في شوال أو شعبان أو جمادى الآخرة.. طبقًا لقوانين خاصة تضبطه وتحدد مكانه وزمانه بدقة معجزة جعلته التقويم الوحيد الفريد الذي يتلزم بالصواب، وينأى عن الخطأ والتخبط والاضطراب.

وهذا الاكتشاف في الحساب الفلكي مما تفرد به «التقويم الأبدي» لأول مرة في تاريخ علم الفلك، ولولاه لظلت التقاويم السنوية غير سليمة تنوء بالخطأ الذي لم تسلم منه منذ قرون وقرون!

محمد كاظم حبيب

الحائز على براءة اختراع التقويم الأبدي

من الولايات المتحدة الأمريكية، واشنطن دي سي

الخصوصية وشروط استخدام التطبيق :-
  • لا يقوم التطبيق بجمع اى بيانات او معلومات خاصة بالمستخدمين
  • جميع الحقوق الملكية محفوظه للمؤلف وشركة أوكاب مديا
  • يقوم التطبيق بتحديد الموقع لغرض تحديد مواقيت الصلاة فقط ولا يقوم بجمع هذه البيانات او تخزينها